- --- --- --- - - - - دراسة: أكدت أن أجهزة الآى باد تسبب حساسية شديدة للأطفال بسبب النيكل ~ مصر اونلاين

Facebook| اثبت وجودك لاتقرأ وترحل


-------
سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول
Custom Search

الجمعة، 1 أغسطس 2014

دراسة: أكدت أن أجهزة الآى باد تسبب حساسية شديدة للأطفال بسبب النيكل


 اكتشف مجموعة من الأطباء فى جامعة كاليفورنيا، أن مادة النيكل الموجودة فى الأجهزة اللوحية قد تثير الحساسية المفرطة بالجلد عند الأطفال، كما أنهم وجدوا حل سريعا وسهلا، وهو تغطية السطوح المعدنية بغطاء محكوم لتجنب الإصابة بالحساسية، وهى النتائج التى تم التوصل إليها، عندما جاء صبى يبلغ من العمر 11 عاما فى سان دييغو مصابا بحساسية الجلد السيئة.
الآى باد

وقال الدكتور شيهلا أدمانى، استشارى الأمراض الجلدية والتناسلية فى جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، إن الحادث يسلط الضوء على أهمية النظر إلى الإلكترونيات الحديثة والأمتعة الشخصية كمصادر محتملة للتعرض للنيكل وحساسية النيكل.

وأوضح أدمانى أن تفشى حساسية الجلد المعروفة باسم التهاب الجلد التماسى أو التحسسى، قد أصبحت أكثر انتشارا بين الأطفال، مع التعرض للنيكل كونه الجانى والسبب الرئيسى لتفشى الحساسية.

وقال الباحثون إن المصادر الشائعة لتعرض الأطفال للنيكل التى تشمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة، والهواتف الخلوية، وأجهزة التحكم لألعاب الفيديو ومزيد من الألعاب الأخرى.

ولكن حالة الطفل البالغ من العمر 11 عاما كانت مختلفة، حيث قال الأطباء إنه جاء إلى مستشفى جامعة كاليفورنيا، سان دييغو، مصاب بطفح جلدى كان يعانى منه منذ أكثر من ستة أشهر، وكان لا يستخدم كريمات الحساسية، وكان السبب هو النيكل الموجود فى الجهاز اللوحى.

ونصح الأطباء، الآباء والأمهات الذين لديهم مخاوف بشأن حساسية النيكل، بالبحث عن منتجات ذات أغلفة خالية من النيكل.

وأضاف الدكتور غارى غولدنبرغ أستاذ مساعد فى طب الأمراض الجلدية وعلم الأمراض فى كلية الطب مدينة نيويورك، أن حساسية النيكل هى واحدة من الحساسية الأكثر شيوعا بين الأمراض الجلدية، والتى قد تسبب ردود فعل حادة، مع الحكة، وتقشر واحمرار، فضلا عن التهاب مزمن مع احمرار زائد، لذلك يجب تجنب التعرض المباشر للنيكل الموجود غالباً فى الأجزة اللوحية “I Pads”، والهواتف الخلوية، لذا يجب تغطيتهم بغطاء يحمى الجلد من التعرض المباشر لمسببات الحساسية من النيكل.

وقد نشرت نتائج الدراسة عبر الموقع الإلكترونى لصحيفة “Health Day News”.

0 التعليقات:

إرسال تعليق