------- الكشف على 2 مليون تلميذ ابتدائى حتى الآن ضمن حملة "الأنيميا والسمنة والتقزم" - مصر اونلاين الاخبارية

الكشف على 2 مليون تلميذ ابتدائى حتى الآن ضمن حملة "الأنيميا والسمنة والتقزم"


الكشف على 2 مليون تلميذ ابتدائى ضمن حملة "الأنيميا والسمنة والتقزم"

في متابعة لتفاصيل عن حملة الكشف عن " أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم " من خلال موقع مصر اونلاين ، أكدت رئيس هيئة التأمين الصحى، أن حملة الكشف عن أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم، لطلاب المدارس الابتدائية،  وقعت الكشف الطبى على 2 مليون تلميذ حتى الآن، منذ انطلاق الحملة فى محافظات المرحلة الأولى فى 16 فبراير الماضى، مشيرة إلى أن الحالات الإيجابية يتم تحويلها الى لجان الربط البالغ عددها 105 لجنة لتلافى العلاج اللازم. 

الكشف على 2 مليون تلميذ ابتدائى حتى الآن ضمن حملة "الأنيميا والسمنة والتقزم"

وأضافت انه على هامش افتتاح أول وحدة لعلاج مرضى التصلب المتعدد بالصعيد في مدينة الأقصر،  بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية، وبحضور المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، والدكتور محمد العمارى ورئيس لجنة الصحة بالبرلمان،  أن الحملة تستهدف الكشف الطبى على 5.5 مليون طالب في محافظات المرحلة الأولى التى تنتهى فى 6 مارس الجاري،  وتستهدف عدد 12.5 مليون طالب ابتدائى بمختلف المحافظات. 


وأشارت رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحى، إلى أن نتائج تلك الحملة فور الاعلان عنها سوف تساهم في وضع خريطة صحية للطلاب في مراحل مبكرة وبدء العلاج وهو ما يقلل من فرص الإصابة بالأمراض وتجنب حدوث مضاعفات في سن متقدم،  مشيرة إلى أن الدولة ممثلة في وزارة الصحة وهيئة التأمين الصحي تتحمل تكلفة الحملة حيث تم توفير اجهزة بقيمة 90 مليون جنيه للاستخدام بالحملة.


وعقب افتتاح وحده التصلب المتعدد،  عقدت رئيس الهيئة ندوة للتوعية بأمراض الدم والأنيميا لدى الاطفال، وأهمية الرضاعة الطبيعية وارتباطها بمعدلات السمنة لدى الأطفال وذلك بحضور عدد من الاساتذة والمتخصصين، واعلنت رئيس الهيئة عن التجهيز لانشاء وحدة متخصصة ايضا لعلاج مرضى الهيموفيليا بصعيد مصر خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن توجه القيادة السياسية هو توفير الخدمة الصحية اللائقة لمرضى الصعيد وتجنب المعاناة لهم. 

وأشارت ايضاً ، إلى أن الإحصاءات الرسمية، تشير إلى أن لدينا 6300 حالة مسجلة في مصر كمرضى أمراض اضطرابات الدم، 65% منهم مرضى هيموفيليا أ و 15% مرضى هيموفيليا ب، وتندرج معظم الحالات المرضية بين الأطفال والشباب.



ليست هناك تعليقات